قصص رومانسية قصيرة

أجمل قصص رومانسية قصيرة وممتعة هتاخدك لعام تاني 

سوف نقدم لكم أروع وأجمل قصص رومانسية قصيرة ‘ سوف نحي لكم هذه القصص في أسلوب بسيط .إن قصص الحب التي سنقدمها لكم هي قصص حب قصيرة جدا مؤثرة .يمكنك قراءتها ستأخذك لعام آخر بسبب روعتها وجمالها .فهذه قصص واقعية من الحياة ‘ تم كتابتها من الواقع المعيش يرويها أشخاص عاشوا نفس التجربة .

قصص حب رومانسية قصيرة 

ستجد عنا أفضل قصص حب قصيرة رومانسية ‘ ستجد المتعة في قرائتهَا .فإن القصص الرومانسية هي أفضل انواع القصص التي تشعر بالرغبة والمتعة في قرائتها .فعندما تقرأ قصة من القصص الرومانسية تريد تكملتها للنهاية ولا تتركها بسبب روعتها .فنحن سنقدم لكم أنواع هذه القصص والتي لا تمل من قرائتهَا وهما :

قصة حب شاب وفتاة في الثانوية 

يحكى أن هناك شاب يدعى أحمد وفتاة تدعى ليلى ‘ كانوا يحبون بعض وهم في الثانوية العامة .لم يفكر بها أحمد بأنها ستكون من نصيبه ولم يكن يعرفها وكذلك ليلى لم تكن تعرفه .في يوم من الأيام وهما في درس الفيزياء دخل الشاب الدرس قبل الفتاة .ثم دخلت الفتاة وكانت هذه أول مرة ينظر فيها الشاب للفتاة ‘ أعجب الشاب بالفتاة جدا .ففي البداية بدأ يتواصل معها على الفيس بوك ‘ ولكن الفتاة رفضت في البداية .ثم تطورت العلاقة بينهم وحب الشاب الفتاة وحبته الفتاة .كان الشاب غير قادر على تكوين نفسه وهو في سن صغير أو أن يتقدم لخطبتها .بذل الشاب قصاري جهده لكي يتزوج ليلى ‘ ثم حدث بالفعل واستعد الشاب .تقدم الشاب لخطبتها وبعد معاناة وافق الأهل ‘ ثم بدأت قصة الحب بينهم فكانت قصة حب حقيقية و رومانسيه .بدأ الشاب والفتاة يفكرون في طريقة لجني المال للزواج .فعملوا قناة على اليوتيوب ‘ ثم نجح الشاب والفتاة بشكل كبير ‘ كان يقدم الشاب للفتاة كل الحب .وكذلك قدمت الفتاة للشاب نفس الحب ‘ وكانوا يتبادلون الهدايا والحب ويعيشوا حياة جميلة .وبعد أن تمكنوا من جمع الفلوس من عملهم على منصات التواصل الإجتماعي المختلفة .عمل الشاب والفتاة حفيلة كبيرة جدا وكانت حفلة كتب كتابهم وكانت من اجمل الحفلات .رقص الشاب مع الفتاة وحضنها وحققوا حلمهم وكانوا أجمل عرسان .فرحت الفتاة وحضنت خطيبها لأنهم حققوا حلمهم ‘ وبالفعل تم الفرح .وكان أروع فرح رأيته قدم لها حبيبها أحمد ذهب كثير وعانقها ‘ موضحاً لها أنه ملك هذه الدنيا .والآن يعيشون اجمل أيام حياتهم في بيتهم السعيد .

قصة حب شاب وفتاة تركيا 

دارت أحداث القصة في تركيا ‘ حيث كان يوجد فتاة وشاب يعملان في شركة لصناعة الملابس .فكان بين الشاب والفتاة علاقت حب وعشق جنوني ‘ فكانوا دائما مع بعض لا يفترقون ابدا .كانوا خلال مدة العمل طوال اليوم لا يفترقون ‘ ويظلوا بعد مدة العمل يتنزهون ويتفسحون .فكانوا يتركون بعض وقت النوم فقط كل واحد يذهب لمكان نومه .كان الشاب والفتاة يعشقون الملابس جداً وكانوا يعشقون الصور أيضا .ففي كل مكان يذهبون له يتصورون حتى في الشركة يتصوروا .فكانت الصور التي يتقطونها بملابس الشركة كانت تملأ الشركة بأكملها وهذا أكبر دليل على حبهما .ذات يوم من الايام ‘ لم تتمكن الفتاة من الذهاب إلى الشركة ‘ فذهبت الفتاة مع والدها لزيارة الطبيب ‘ للإطمئنان على صحة والدها .فعمل الشاب لوحده في هذا اليَوم ‘ وبعد أن انتهى من عمله في الشركة وضع الملابس في كانها .ففي صباح اليَوم الثاني استيقظت الفتاة ‘ وسارعت في الذهاب إلى الشركة .وبدأت الفتاة في العمل فرفعت رأسها ألا برف الملابس يسقط على رأسها ‘ فكان هذا الشئ خطأ حبيبها .فصرخت الفتاة بشدة وتجمع كل العاملين في الشركة ‘ وقاموا بنقلها للمستشفى . واتصلوا بصديقها المقرب لإخباره ماذا حدث . أدرك صديقها أن هذه الخبطة أثرت على نظرها ولم تعد ترى كما كان ‘ لأن شئ ثقيل قد سقط على أسها .فذهب إلى الشركة وقام بتمزيق كل ما بها من ملابس ولم يترك قطعة بدون تمزيقها ‘ والجميع في استغراب .وخرج عابساً ولا يعرف أي احد من الشركة إلى أين ذهب الشاب .وبعد ذلك ذهب أصدقائها لها في المستشفى ‘ ليزوا الفتاة .فوجدوا الشباب الفتاة في أحسن حال وفي حالة طبيعية جدا ‘ ولم يحدث أي شئ لنظرها .فكل ماحدث هو جروح بسيطه في وجهها ‘ وتم علاجهم .فسألت الفتاة عن حبيبها ‘ ولماذا لم يأتي لزيارتها ‘ صمت الجميع ولم يتحدث أحد .فخرجت الفتاة من المسيتشفى وذهبت إلى الشركة لأنها كانت تفكر في صديقها .فلم تتحمل الخبر وصارت تبكي وتصرخ لأنها رأت صورهم ممزقة ‘ فتسائلت أين الحب ‘ أين ما كان بيننا من حب .فذهبت الفتاة للبحث عليه ولم تترك مكان إلا وبحثت فيه ‘ ولكنها تذكرت المكان الذي يذهب له دائما عدما يكون زعلان من شئ .أسرعت الفتاة بالبحث على حبيبها فوجدته في هذا المكان وأخذت تنظر إليه وتراقبه من بعيد .وتتعجب من أفعاله فهي تحبه لماذا يفعل هذا الشئ ظلت واقفه لمدة دقائق .ثم ذهبت له مسرعة ووقفت أمامه ‘ ولكنه لم ينظر لها ‘ ثم تفاجأت الفتاة بأن حبيبها قد فقد بصره .ولكن الحقيقة هي أنه عندما ذهب للمستشفى ليسأل عليها أخبره الطبيب بأنهاستفقد بصرها .فتبرع لها حبيبها ببصره بسبب غلطته ولم يفكر في شئ ‘ ثم أخبر الطبيب ألا يخبرها عن ماذا حدث .فحزنت الفتاة حزناً شديداً وبدأت تبكي وتبكي .لكن الشاب طلب منها أن تذهب وتكمل حياتها في الشركة وتبدأ حياتها مع شخص آخر غيره .والفتاة حزينة جدًا على حبيبها ولكنها ذهبت ‘ فهذا هو الحب الحقيقي الذي يقبل التضحية .استمتعوا بقراءة قصة مميزة من قصص الحب والغرام القصيرة ‘ فهي تحي عن عشق فتاة وشاب .لينتهي بهم المطاف إلى الفراق بسبب التضحية ‘ فإن بها شئ من الخيال .

قصص حب قصيرة قبل النوم قصة رومانسية مجنونة 

إن هذه القصة جَميلة للغاية وهي من أجمل القصص الرومانسية قبل النوم وهي واقعية مجنونة .الإستماع إلى القصَص الرومانسية قبل النوم هي من اجمل الأشياء التي تقع على أذننا ‘ وعندما تكون القصَة واقعية .هذه قصة رائعة خاصة إلى عشاق القصَص الرومانسية المجنونة ‘ تحكي عن حكاية حب مجنونة  .أحداث القصَة : يحكى أن هناك فتَاة مجنونة جداً وهي غنية ‘ رأت شَاب فقير ولكنه جميل .أعجبت الفتاة بالشاب وبدأت تحبه ‘ فحدثته وكذلك أعجب الشاب بها .فذهبت الفتاة والشاب في قارب في البحر ولكنهم لم يعرفوا بعض كانت أول و اروع مقابلة بينهم .ظلوا يمشون في البحر ويتحدثوا وتحضن الفتاة الشاب وهما في السفينة .أخذوا لفتهم في البحر ثم عادوا وتفرقوا ‘ فكان هناك شاب غني جدا مثل الفتاة يحبها .لكن الفتاة تحب الشاب الفقير وكل يوم تأتي له لتقابله ‘ وتنتظره في مكان عمله .تمكن الشاب الغني من الزواج من البنت الغنية فحزن الشاب جزناً شديداً .والفتاة واقفت على الزواج من الشاب لأنه هددها بأننه سيقضي على حَياة أبيها وأمها وأخوها .فكان الشاب الغني حقير جدا ومتجر ويستطيع فعل أي شئ .فوافقت الفتاة على الزواج منه ولكنها تكرهه وتحب الشاب الفقير .انتهى حب الفتاة والشاب الفقير لفترة صغيرة ‘ ثم عاد الشاب الفقير وهو غني جدا أندهش الجميع .وحبيبته ذهبت له عندما ظهر فكانت الفتاة حامل من الشاب الفقير ‘ والشاب الغني يخبي هذا الشئ ويتعامل مع الموقف كأنها بنته .مرت الأيام حتى قابلت الفتاة الشاب الفقير الذي تحول إلى غني وسألته عن سبب الغنى وأين كان يختفي .فعانقا بعضهما لأنهم يحبون بعض ويعرفون من السبب في تفرقتهم .وعندما عرف بأنه له طفلة  فرح جداً ‘ وذهب مع حبيبته ليراها وكان يعيش لأجلها .وبدأ يحارب في زوج حبيبته حتى تمكن من الزواج من حبيبته وعادت له مع ابنتها ‘ وقضوا أيام جميلة مع بعض .

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد